إنتاج كتابي اليوم الأول في المدرسة

اليَوْمُ الأَوّلُ فِي المَدْرَسَةِ

نَهَضَ سَلِيمٌ بَاكِرًا عَلَى غَيْرِ عَادَتِهِ ، إنّهُ أوَّلُ يَوْمٍ لَهُ فِي المَدْرَسَةِ   ، تَنَاوَلَ  فَطورَهُ  وَلبِسَ  مِيدَعَتَهُ الجَدِيدَةَ  وَحَمَلَ  مِحْفَظَتَهُ  ، ثمَّ وَدَّعَ أمَّهُ  وَجَعَلَ  يَتَأهَّبُ لِلْخُرُوجِ . كَانَ وَالِدُهُ يَنْتَظِرُهُ فِي سَيَّارَتِهِ لِيُرَافِقَهُ إلَى المَدْرَسَةِ

 وَبَيْنَمَا تَسِيرُ العَرَبَةُ فِي شَوَارِعِ المَدِينَةِ المُكتَظَّةِ  ،  كَانَ الوَلَدُ يَتَسَاءَلُ فِي نَفْسِهِ : » تُرَى كَيْفَ هِيَ مَدْرَسَتي الجَدِيدَةَ ؟  

ثُمَّ تَوَقَّفَ وَالِدُهُ بِجَانِبِ بِنَايَةٍ جَمِيلَةٍ ، وَ أشَارَ إلَيْهِ قَائلًا : » هَيَّا انْزِلْ يَا بَطَلِي لَقَدْ وَصَلْنَا إلَى مَدْرَسَتِكَ .  » قَبَّلَ سَلِيمٌ وَالِدَهُ  بِحَرَارَةٍ وَنَزَلَ  مُسْرِعًا وَدَخَلَ مَدْرَسَتَهُ الجَدِيدَةَ  ، فَانْبَهَرَ  بِالسَّاحَةِ الفَسِيحَةِ وَسَطَ جُمُوعٍ غَفِيرَةٍ مِنَ التَّلَامِيذِ

بَقِيَ  وَجِلاً  يُرَاقِبُهُمْ مِنْ بَعِيدٍ شَارِدَ النَّظَرَاتِ مُنْدَهِشًا مِنْ ضَجِيجِهِمْ

وَفِيمَا هُوَ مُتَسَمّرٌ فِي مَكَانِهِ إذْ سَمِعَ   رَنَّةَ نَاقُوسٍ تُدَوِّي فِي الفَضَاءِ فَتَعَالَى صَوْتٌ جَهْوَرِيٌّ يَأمُرُ التَّلاَمِيذَ بِالانْتِظَامِ فِي الصُّفُوفِ . فَأخَذَ  سَلِيمٌ مَكَانَهُ بَيْنَهُم ، وَتَقَدَّمَ المُدِيرُ وَالمُعلِّمُونَ وَالمُعَلِّمَاتِ أمَامَ العَلَمِ ، وَرَدَّدَ الجَمِيعُ  النّشِيدَ الوَطَنِيّ :

« حُمَاةَ الحِمَى … يَا حُمَاةَ الحِمَى … »

ثُمَّ  أقْبَلَتْ عَلَيْهِمْ مُعَلّمَتُهُم الجَدِيدَةَ مُبْتَسِمَةً ، وَ دَعَتْهُمْ إلَى الدُّخُولِ فِي هُدُوءٍ وَنِظَامٍ فَدَخَلُوا القِسْمَ يَضْرِبُونَ الأرْضَ بِأقْدَامِهِمْ مِثْلَ الجُنُودِ

 

 أذِنَتْ لَهُمْ بِالجُلُوسِ وَظلَّتْ بَعْدَ ذَلِكَ تُزَوّدُهُم بِالنَّصَائِحِ الثَّمِينَةِ ، وَتُشَجِّعُهُمْ عَلَى العَمَلِ وَالاِجْتِهَادِ وَالمُثَابَرَةِ   .ثُمَّ شَرَعَتْ تُسَجِّلُ أسْمَاءَهُمْ عَلَى دَفْتَرِهَا ، وَتُوزُّعُ عَلَيْهِمْ قَائِمَاتٍ مِنَ الأدَوَاتِ المَدْرَسيّةِ كَلّفَتْهُمْ بِشِرَائِها

انْقَضَتْ الفَتْرَةُ الصَّبَاحِيَّةُ سَرِيعًا ، فَخَرَجَ  سَلِيمٌ رِفْقَةَ أقْرَانِهِ  يَفِيضُونَ هِمّةً وَنَشَاطًا ، عَازِمُون عَلَى العَملِ وَالكَدِّ فِي عَامِهِمْ الجَدِيدِ .

وَفِي هَذِهِ اللَّحْظَةِ ، شَعُرَ  أنَّهُ ابْتَدَأ  حَيَاةً جَدِيدَةً تَخْتَلِفُ أيَّمَا اخْتِلاَفٍ عَنْ حَيَاتِهِ المَنْزِليَّةِ السَّالِفَةِ

Vous aimerez aussi...

error: Content is protected !!